السبت، 4 يونيو، 2011

ليلة ماطرة


الوقت فى منتصف الليل...والسماء ترسل امطارا غزيرة... الظلام موحش والكهرباء قد انقطعت قبل قليل...اما انا فقد هرب النوم من عيناى
فكرت فى حكايتى التى لم تكتمل فصولها بعد...فاخذت قلمى ودفترى وهممت ان اكتب على ضوء شمعة...
قلمى كان مترددا...لم اجد فى ذاكرتى كلمة يمكن ان يفهمها عقل...حاولت ان احصر عدد انتصاراتى فلم اجد غير الخسارات والخيبات...
شعور الكابة والحزن بدا يغلفنى من جديد...القيت بالقلم عن يدى...صرخت بصمت...بكيت بصمت...ندمت بصمت ايضا

لماذا لا استطيع الكتابة؟!
لقد مضى اكثر من شهر وانا لم اكتب كلمة واحدة...هل هناك احدا سرق منى افكارى؟!...بدات اسام من الجلوس فى الغرفة...فوجدت نفسى اهم الى الخروج تحت زخات المطر...لم اجد مظلة فى البيت فلم اهتم ... خرجت وانا مكشوفا للمطر وكنت حافى القدمين امشى على الطين...كنت انظر الى الازقة الخالية من البشر لم يكن هناك صوت غير صوت الضفادع...كنت امشى ولا ادرى الى اين...وابتلت ملابسى وجسدى بالماء واحسست بالبرد...تذكرت خيباتى والامى الكبيرة...فبدات عيناى تهطل دموعا مع هطول المطر...وفجاة بدا المطر يتوقف عن الهطول...وكشف القمر عن وجهه فكان بدرا مكتملا رائعا...وبينما انا امشى جرحتنى زجاجة فى قدمى...اوجعنى الجرح كثيرا ونزفت الكثير من الدم ، لم استطع ان امشى...فوجدت نفسى اتكئ على حائط فى احد الازقة...اثناء ذلك رايت شيخا كبيرا بعمامة يتجه نحوى على ضوء البدر الى ان اقترب منى ونظر الى وجهى بتعجب ثم سالنى:
انت اشرف ؟؟
تفاجات عندما عرف اسمى وخفت كثيرا ...قلت له: وكيف عرفت اسمى ؟؟
ابتسم ابتسامة مبهمة ثم قال: كلنا نعرفك...انت اشرف المثلى صاحب مدونة حكاوى وافكار مثلى من السودان...اليس كذلك ؟؟
صعقت عندما سمعت كلامه واصابنى الفزع ووجدت نفسى احاول ان اهرب مبتعدا عنه...وعندما نظرت خلفى وجدته واقفا فى مكانه وينظر الى فى تعجب ...كنت اسرع فى المشى وقد اصابنى الخوف والرعب...اردت الوصول الى البيت فى اسرع وقت ممكن...وكانت هناك اصوات تنادينى كنت اسمعها وانا اركض لم ادرى من اين كانت تاتى هذه الاصوات... كانت تنادى باسمى....ووجدت نفسى فجاة امام باب بيتنا فدخلت بسرعة وانا فى حالة يرثى لها من البلل بالماء والطين والخوف...وعندما دخلت الى الغرفة وجدت امى واخى يجلسان على ضوء الشمعة وكانهما كانا فى انتظارى كانت نظراتهما غريبة... قالت لى امى فجاة : هل صحيح ما سمعناه؟؟॥
قلت فى خوف: ماذا ؟؟
ردت على فى غضب: هل انت مثلى؟؟
اصابتنى صدمة كبيرة...ونظر الى اخى وقال: لقد رايت مدونتك فى النت لا تكذب علينا
خفت كثيرا وركضت مبتعدا عنهم وانا اصرخ واصرخ باعلى صوت...
فجاة!!...نهضت على صوت اذان الفجر ووجدت نفسى على الكرسى ومستلقيا براسى على الطاولة...لقد كنت نائما اذا !!...وكل ما جرى كان حلما...اطفات الشمعة التى كانت على الطاولة لان الكهرباء قد عادت ... وجمعت الدفتر والقلم ووضعتهما فى الخزانة....فتحت النافذة لاجد بان المطر قد توقف عن الهطول...ولكن السماء لا زالت ملبدة بالغيوم تستعد لكى تبكى من جديد...
اتوضا واصلى الفجر حاضرا...بعد ذلك فتحت الجهاز وكتبت
على ايقونة الجوجل ( حكاوى وافكار مثلى من السودان)...

السبت، 29 يناير، 2011

دافئ القلب


استلقى بجسدى على المقعد , استرخى فيه تماما, التفت الى النافذة.....هل يفكر بى الان؟...ليته لا ينسانى...ليتنى استطيع ان احدثه كل صباح ..وكل مساء...اى تشرد هذا الذى اشعر به الان؟؟!

مع هبوب رياح الشتاء كان لقاءنا..لاجله كنت مستعدا ان ابقى معه حتى اخر لحظة من الليل...عند لقاءنا الثانى عاتبنى عتابا خفيفا...قال لى: لم تترك لى عند نافذتى ولا رسالة واحدة ..قلت له بحرج وخجل: سامحنى.. لم اجدك مرات كثيرة فاثرت ان اصمت فى كل مرة..صدقنى يا دافىء القلب باننى كنت دائما اسال عنك ولا اجدك...فهل كنت تسال عنى؟؟

السيدة العجوز التى فى جوارى احس بها الان تفتح حقيبة يدها , تنظر الى شىء ما فى داخل حقيبتها.. تستله قليلا, تنظر اليه ثم تقفل الحقيبة...هى من غير شك تنظر الى مراة صغيرة , تطمئن الى كحلها, وجهها هادىء من غير زينة , ولكنها منذ جلوسها بجوارى قبل عشر دقائق, فتحت حقيبتها مرتين او ثلاثا....المشفى شديد الازدحام فى هذه الليلة..اندب حظى السىء الذى اتى بى مريضا الى هنا..
اتذكر حديثه لى ليلتها عن الامل ونسيان الالام والاحزان..قال لى ما ذنب احبتك فى ان يروك فى حالة يائسة..ما ذنبهم فى ان تمنعهم من رؤية ضحكاتك..ثم اتبع حديثه بشىء من الغزل: ان لك ضحكة جميلة لا تحرمهم من رؤيتها..ثم واصل قائلا : اشرف.. بماذا تشعر عندما تتحدث الى؟؟...قلت له لا ادرى , ولكن على اى حال هو شعور جميل واحساس رائع لا استطيع وصفه...
تحدثنا كثيرا وكثيرا..كان قليل الكلام.. ولكنه عميق الاحساس ومرهف المشاعر احسست بذلك من اول مرة التقيته فيها..قال لى: اننى اريد ان احب..اريد ان احب شخصا وان امنحه كل السعادة...تستطيع ان تقول شخصا هو اول من افكر فيه عندما اصحو من النوم...قلت له باننى اعشق الاغانى العربية كثيرا اننى اعشق صوت فيروز ولكم احببت غناء العندليب..اننى اعشق الروايات ...روايات الطيب صالح ونجيب محفوظ واحلام مستغانمى...عشقت فيلم التايتنك بكل تفاصيله وبكل لحظاته الرومانسية الرائعة وبكل دموعه... اتدرى بماذا احلم ؟؟...اننى احلم بشمس حمراء عند الغروب.. اجلس وبجوارى من احب ..منطقة خضراء واشجار جميلة....قال لى : وما المانع من ان يتحقق حلمك؟؟..اثرت ان اصمت قليلا.. بغصة مريرة قلت له: ربما يتحقق ذات يوم...

جارتى العجوز تغلق حقيبتها, لاشك انها اختلست نظرة الى المراة , ماذا؟؟..هل سانتظر كثيرا حتى ياتى دورى الى الطبيب؟..

مرة قلت له: ان فى قلبى حبا كبيرا اريد ان اعطيه لمن يستحقه...قال لى ومن يستحقه؟؟.. قلت له انت؟...قال ولماذا انا؟؟...فقلت له لان قلبك دافىء فى البرد..

السيدة العجوز بجوارى لاتزال تفتح حقيبتها وتغلقها, تنظر الى المراة قليلا ولكنها لا تصلح حجابها ولا تسوى حاجبها , فقط تكتفى بالنظر الى المراة ، عندما قعدت الى جوارى القت السلام بهدوء, حتى انى لم اسمع ماذا قالت , مساء الخير ام صباح الخير, هل ابادرها بالكلام واسالها عن الشىء الذى اتى بها الى المشفى ..كيف اسالها؟؟

اذكر بانه قال لى فى اخر مرة التقينا فيها : اشرف اعذرنى..فانا مضطر الى الذهاب الان....انتظر منى مكالمة هاتفية بعد ان اصلح هاتفى المعطل..لكن اعلم بان هناك اشخاصا يحبونك ويريدون ان يضعوك فى اعينهم...
لا ادرى بماذا شعرت فى تلك اللحظة ...وكاننى على وشك ان افقد شيئا جميلا انس وحدتى وغمر قلبى بالدفء..الان وبعد مرور اكثر من اسبوع لم اسمع صوته ولم اجد منه رسالة عند نافذتى...هل لا يزال هاتفه معطلا؟؟...ربما لم يجد شخصا ماهرا يصلح هاتفه؟؟...ام انه ربما نسينى فى تلك الليلة؟؟..ربما كنت ضيفا ثقيلا عليه؟؟ ...الا اننى لا زلت فى كل صباح اتمنى ان يرن هاتفى واحظى بصوته...او احظى برسالة منه فى المساء...

السيدة العجوز الى جوارى , احس بها وهى تفتح حقيبة يدها, تستل منها المراة , تخرجها من الحقيبة, ترفعها الى مستوى نظرها , ترى وجهها, هكذا احس بها من غير ان التفت..يدفعنى الفضول..التفت قليلا, اختلس النظر الى المراة, غير معقول!! , ليست مراة, هى صورة...استوى فى مقعدى, التفت الى السيدة مباشرة, اتكلم:
_ جميلة جدا هذه الطفلة الصغيرة, لا شك انها عزيزة الى نفسك.

تلتفت الى السيدة العجوز, وجهها يقابل وجهى , مازال فيه بقايا من جمال انيق ..تصلح حجاب راسها ثم تتكلم بصوت هادىء:

_ شكرا لك يا بنى, هذه حفيدتى الصغيرة..اسمها حنين , هى اثيرة جدا الى نفسى , لكن مع الاسف سافرت مع والديها الى الخارج...لم اجد حيلة تجعلهم لا يسافرون..لو تدرى كم كنت احبها... قلت لابنتى فى محاولة يائسة: اتركى حنين معى استطيع ان اعتنى بها جيدا..الا انها قالت لى بانهم ذاهبون للعمل لفترة طويلة, و باننى امراة كبيرة ومريضة لا استطيع تحمل عبء الاعتناء بها..كل اولادى تشتتوا فى البلاد, واحدة فى كندا والثانية فى استراليا, ولدى الوحيد فى باريس...اتمنى لو تركو لى حفيدتى حنين..لو تركتها ابنتى معى كنت ساعتنى بها جيدا..كنت مستعدة لاشفى من اجلها...لا ادرى لماذا ذهبوا جميعا وتركونى وحيدة....ترى هل ساكون على قيد الحياة عند رجوع حنين؟؟
تصمت هنيهة, ثم تتكلم بصوت متقطع كانها تحبس دموعها:

-ارجو الا اكون قد ازعجتك بالحديث عنها؟!

هل احدثها انا عن دافىء القلب؟؟


(تمت).

الخميس، 6 يناير، 2011

شعاع امل


كثيرا ما اذرف الدموع فى هذه الاوقات...كثيرا ما اشعر بالالم..بالندم..بالبرودة وانعدام الدفء..صار التوتر جزء من لحظاتى...
ساكتب بعد غيبة طويلة..احتاج لان ابوح لان اتكلم....
خطيئتان اثقلتا قلبى بالحزن...مثليتى قامت بذبحى ...افقد توازنى ..افكار انتحار تراودنى لكنى اتخلى عنها لاجد الباس فى انتظارى...اقارن نفسى بكل من اصادفه هذه اصبحت هوايتى فاكتشف باننى مجنون حد الغرابة...مخطىء حد الهلاك...
ساكتب بعد غيبة طويلة..احتاج لان ابوح لان اتكلم..
صرت من شدة الالم والحزن لا استطيع ذرف الدموع...المى اكبر من ان تذرف عيناى الدموع لاجله..فاشعر بقلبى يتمزق..
خطيئتان اثقلتا قلبى بالحزن.. ربما كان القدر من وضعنى امامهما...كل شىء جاهز لكى ابوح....هاهى دموع تتساقط....وها هو قلبى يتمزق....

فى البيت صار كل شىء يشعرنى بالالم...نظرات والدتى وهى تقول لى: ما بك؟...ضحكاتهم..واصواتهم..كل شىء صار مؤلما كحد السيف.....
ساكتب بعد غيبة طويلة..احتاج لان ابوح لان اتكلم..

اخذت عهدا على نفسى بان اصون خاطرى عن الخطيئة..الا ان هناك غصة مريرة تلازمنى فى حلقى..اغشى المساجد وادعوا...الا ان هناك غصة مريرة تلازمنى فى حلقى...اضحك امام احبتى....الا ان هناك غصة مريرة تلازمنى فى حلقى...
فى كل ليلة اخلو بسريرى اتغطى فاشعر بالعرى...فيتمزق قلبى من فجيعتى..وتفيض عينى ببضع دمعات مع كثير من الاسى...اصحو على صوت اذان الفجر..اجلس على حافة السرير...اذرف بضع دمعات فتتساقط على قلبى المحترق ...اتوضا واذهب الى المسجد...اعود الى سريرى ممسكا بالمصحف الشريف...اتلو بضع ايات فتفيض عينى بالدمع...
اننى اشعر فى كثير من اللحظات باننى لا اقوى على الحياة..ولكنى وبرغم ذلك اقاوم واقاوم...
سابدا من جديد..اجل سابدا من جديد..مع كل هذا الالم والدمار سابدا من جديد..فانا اشعر بشعاع امل ياتينى من فتحة ما...ولكن هذه المرة ساكون اكثر حذرا واكثر قوة واكثر ايمانا...اشعر بامل كبير فى قلبى بان تسير الامور على ما يرام.. احلم بالحب.. ولكن حبا صادقا عفيفا...ساجده بين الاحبه.

الخميس، 29 أبريل، 2010

التقاء الارواح ( على الحب)


تعال لكى نغادر دنيانا هذه ونهرب الى عالم اوسع ، ماذا باستطاعة دنيا كهذه ان تقدم لنا ؟

استرجع كيف كان يخرج كل صباح الى صالة الانترنت التى كان يعمل بها، فينظف الصالة جيدا ثم يجلس فى مقعده المعتاد ، يطوى بين جنباته الرغبة فى التغلغل والطيران الى فضاءات قصية ، تلك هى الروح عندما تحاصر .

- من اين انت ؟
- من هذا العالم الواسع
- الاسم ؟
- اشرف
- العمر ؟
- 21
- وبعد ؟
- كفى
قلت لك باننى مثلى ، اظن بان هذا يكفى .
قلت لى بان اسمك هو صفة للعدل ، اسمك اذا هو ( عادل )...اجل عادل ..
قلت لى بانك تتاسف وتتحسر لانك مثلى ، وبانك مررت بحب فاشل لم يخلف وراءه سوى الما اردى قلبك واصابه بالوهن ، لذا ارى بانك فى البدء توجست منى وقلت لى الا اتدخل فيما لا يعنينى والا ابدى رايى بك...
عادل...اسمك مفقود فى هذه الدنيا يا حزين القلب..

( صدقنى ان قلت لك ياحزين القلب باننى لست من رواد ( الشات ) ولم امارسه من قبل ، بالرغم من اننى اعرفه جيدا ، حتى اطل ذلك الصباح العذب وحدث ما حدث، ولكم كانت تلك اللحظة مترعة بالفرح والتوتر اللذيذ....كيف لى ان امسك بهذا الطائر الجميل الذى طوحت به شبكة النت ، والقت به فى صدفة عجائبية الى عالمى.

اعرف انك لست على شاكلة اولئك الذين يدمنون ( الشات ) ، احسست بذلك منذ البداية عبر كلماتك واشاراتك ، وعمدتها فيما بعد بابيات من شعرك الجميل الذى رسم لك صورة حلوة فى مخيلتى....فشرعت ادندن للطائر الجميل كى امنحه الطمانينة واريح جناحيه من وطء الخفقان..
نعم ، اعترف باننى ربما اكون قد اثرت شيئا من الضجر الذى قد يفهم خطا على انه الحاح لا طائل من ورائه..لكنها الرغبة المجنونة فى التواصل، وما تفعله تلك الحاجات الدفينة التى باتت تعتمل عميقا فى نفوسنا وما من متنفس لها...فناديت عليك مرات ومرات ، وكنت اتعمد فى كل يوم ترك كلماتى عند نافذتك على ان احظى بك...
فى البدء قلت لى ان ما ينبغى ان يشدنا الى هذه الحياة هى جوهرها وليس ما يطفو على السطح...
- اريد ان اراك
- قد تفسد الرؤية ما بنيناه
-لا
- لا داعى لان نتجسد ، لنبقى فى الاثير ، العالم هنا اوسع ، انقى ، اجمل ، الارواح لا تحط على الارض ، الارواح تطير..تحلق..
كان الطريق مزدحما بالمارة ، يغمره لغط وضحكات ، صيحات تتعالى من هنا وهناك ، ابواب محلات تفتح وتغلق ، اناس يدخلون ويخرجون ، اصوات منبهات السيارات ، موسيقى واغانى بدت له متهتكة ، فيما بعد راحت عيناه تراقب الجهة المقابلة ، عله يلمح عادل، لمحة واحدة تكفى ، سيميزه بروحه ، سيضئ وجه عادل له من بين كل الوجوه ، وسيعبر اليه ، ويخترق كل هذه الامواج البشرية التى تحتويه ، ستقوده خطواته الى حيث يقف عادل ، كما لو كان ذاهبا الى ارضا بكر لم يطاها احد من قبل ، ليرى وجها لطالما اطل عليه فى احلامه ، وتراءى له بابتسامات ونظرات ملائكية...اترى سيبقى هذا الفيض الذى تضج به روح اشرف عندما سيلقى عادل؟ لكم نازعته الرغبة فى ان يبقى الامر رهين التواصل عن بعد ، فالارواح يفسدها النزول الى الطرقات..
جال المكان بعينيه مرة اخرى ، حرك راسه يمينا وشمالا احس كما لو كان غارقا ينشد الحياة ، هل وصل عادل الى المكان ؟ قد يكون على مقربة منه وهو لايدرى ،يرمق ارتباكه ويخبطه . ومر وقت طويل ايقظ فى ذاكرته الاما بعيدة خشى ان تعود.
وفجاة لمح امامه شابا قامته طويلة بعض الشئ ، يدفع بخطوات هادئة صوب شجرة معمرة انتصبت على جانب الرصيف ، توقف واستدار ببطء كان يرتدى نفس الملبس الذى قال بانه سوف يرتديه حتى يستطيع اشرف ان يميزه ، وكان بذات العينين اللتين تخيلهما وذات الملامح التى رسمها خيال اشرف...بالتاكيد انه صاحب الاسم المفقود..انه عادل ، خطوات فقط وتذوب صورة الخيال ويحل التجسد ، سيرى كلاهما الاخر وتحل الرؤية محل التجاذب الروحى الذى كان يشدهما.
توقفت خطوات اشرف وكانه اراد ان يتراجع...هل هو الخوف؟...ام الخجل؟....ام ان هناك هاجسا عصف بكيانه وملا عقله..
هنا تتقاطع اشياء مع اشياء اخرى
هنا يحيا الحب او يموت
هنا تبدا الحكاية ببريق او تنتهى دونما اى بريق
هل يكتفى بالرؤية من بعيد؟...هل يكتفى برؤية حلمه يتجسد امامه ثم يمضى تاركا ذلك الحلم ورائه ؟..هل ستذهب كل تلك المواجيد هباء وتتلاشى؟!
ام ان اشرف سيمضى ويقابل عادل ؟


( تمت )

الأحد، 14 فبراير، 2010

بين صديقين (خالد وانور)



_ ابى , امى انا اريد ان اخبركما بشىء
_ ما هو هذا الشىء يا بنى
_ انا مثلى
_ ما معنى ان تقول بانك مثلى
_ اننى احب شابا
_ لا يهم من تحب يا بنى , سوف تظل دائما ابننا الذى نحبه

خالد ,هل انت تحلم , اتظن بانهما سوف يتقبلانك وانت مثلى , لقد اضحكتنى حقا و انت تهذى وتهلوس بهذه المسرحية
الفاشلة التى تحلم دوما بها.

_ ما بك يا صديقى انور , اننى فقط اتخيل و عقلى ايضا لا يستوعب ان هذا سيحدث ومن يملك الجراة لقول
هذه الحقيقة المفزعة

_ ولماذا تتعب نفسك فى تخيل شىء لا يحدث , من الافضل لك ان تهتم بشىء يفيدك .
_ مثل ماذا؟

_ مثلا ,هل ذهبت الى الطبيب اخر مرة ؟

_ لا ،لا اظن باننى سوف اذهب مرة اخرى ، فى كل مرة اشعر وكان هناك احدا يراقبنى وانا ادخل الى ذلك الطبيب

_ خالد يا صديقى، ما كل هذا الجبن ، الا تريد ان تشفى .

_ وهل انت يا واثق من اننى سوف اصير مغايرا , اخر مرة قيل بانه ليس هناك علاج للمثلية , الا تذكر هذا .

- وايضا قيل بان هناك مثليين اصبحوا مغايرين ام انك نسيت هذا ايضا , عليك الا تياس يا صديقى , رغم اننى لا اعلم كيف هى المثلية ولكنى استغرب هذا , امن المعقول انك لا تحب النساء.....صديقى ليس هناك ما هو اجمل من النساء فى هذا الكون.

- بالله عليك يا انور, لا تبدا مجددا فى الحديث لى عن النساء الا تمل ابدا من هذا الحديث .

- لن احكى لك شيئا ، ولكن اريدك ان تحكى لى .

- احكى لك عن ماذا ؟

- عن الشاب الذى تحبه ، لا تقل لى بانك لا تحب ، فكل المثليين يعشقون ويحبون .

- انا لم اجرب الحب فى حياتى...او,حسنا ولما الكذب احببت مرة واحدة فقط , ولكنى احببته بكل صدق ولكنى نادم
على حبى له.

- لماذا .

- لقد تزوج وسافر الى الخارج .

- الم اقل لك يا خالد ، من الطبيعى جدا ان يحدث هذا لانه ليس هناك رجل يتزوج من رجل الا فى اوروبا والغرب .

- ولكنه قال بانه يحبنى ولن يتركنى.

- كم انت ساذج يا صديقى خالد , لو كانت كل فتاة تصدقنى عندما اقول لها بانى احبك , لكنت الان زير نساء ، لو كان احبك فعلا لما تركك .

- غريب امرك يا انور, مرة تدعونى للذهاب الى الطبيب , ومرة ...., ولكن اتدرى انى اشتاق اليه فعلا , لم يكن شابا وسيما يعجبك شكله من اول نظرة ولكنه كان رائعا وروحه رائعة ،كان مرحا لا تفارقه الابتسامه , لقد صدمت عندما قال لى بانه سوف يتزوج ويسافر مع زوجته الى الخارج .....لاول مرة كنت اراه حزينا هكذا , قال لى بان والداه قد اختارا له زوجة ودبرا له وظيفة فى الخارج ....اصبت بالجنون وبدات دموعى تتساقط من دون ان اشعر ، كان يتحدث الى ولكنى لم اكن اسمعه وسرعان ما بدات دموعه تتساقط ايضا , تركته على هذه الحال , وكانت هذه اخر مرة رايته فيها.

-لا افهم اذا كان يحبك ، لماذا سافر؟

-قال بانه لا يستطيع ان يعصى اوامر والديه ، لكنه ترك لى رسالة قبل ان يسافر قال لى فيها : باننى كنت اجمل شىء فى حياته , وانه لم يذق طعم السعادة الا بقربى ، وقال بانى سوف اظل دائما فى قلبه، ولكن ليس لحبنا مكان فى هذا الزمان ، ربما ياتى يوم نلتقى فيه انا وهو و عندها لن يسلبنا احدا هذا الحب......اتدرى يا انور ما زلت احتفظ بالرسالة ومازلت اتمنى بان التقى به مرة اخرى.

-حزينة هى قصتك يا خالد , ذكرتنى بفتاة احببتها يوما ، ولكن جار الزمان علينا فتزوجت رغما عنها ، كان اباها متجبرا وقاسيا , باعها الى رجل يكبره فى العمر, لا تظن بان المثليين فقط هم المعذبين ولكن هناك معذبون كثر فى هذه الحياة القاسية .

- لا اصدق ما اسمع , انت يا انور الذى لا يمر يوما الا وتتحدث فيه عن النساء , احببت فتاة بصدق ؟....ولكن اتدرى يا انور كم كنت اتمى بان اكون مغايرا ومرات عدة اسال نفسى لماذا انا الذى اصبح مثلى من بين كل هؤلاء الناس, ولكن الحمد لله على كل حال .

- خالد ، لا تياس من هذه الحياة , انا امامك الان ومغاير فهل ترانى سعيد , هيا يا صديقى ما بك ابتسم للحياة فتضحك لك .

- لا ادرى ما الذى كنت سافعله لولاك فى هذه الدنيا .

-خالد يا صديقى اتركنى الان من هذه الرومانسية المملة ودعنى اخذك معى الى مكان سوف تبتهج فيه.

- لا تقل لى بانك سوف تاخذنى الى اماكنك المعتادة يا انور , التى تغازل فيها الفتيات كعادتك .

- انه مكان ليس به فتيات يا خالد ,...بل به اجمل الفتيات.

- يا الاهى , قولوا لى ماذا افعل مع صديقى انور انه لا يفهم!!

السبت، 21 نوفمبر، 2009

ما زلت انتظرك..يا حبيب الروح


تتكاثر الغيوم فى سمائى , احتاج الى من يسمعنى ويحتوينى

وحدتى تجتاحنى وتؤلمنى....الى متى سوف اظل ابحث

عن ذلك الحبيب..عن ذلك الرفيق , الذى يكون معى الى اخر الطريق , يا ليته كان معى..يا ليته موجود

مازالت هناك بقايا احلام فى داخلى , احلام تداعب امالى بانى ساجده , قلبى ينتظره..ويابى الا ان يجده

احلم به ياتينى كزخات المطر بعد سنوات القهر , يحمل كل امل وسعادة وحب وطيبة , يعزف لى الحان جميلة

الحان حب وبراءة طفولة , مازلت اجلس كل ليلة انظر الى السماء واتمنى ان ياتى , كم فؤادى يشتاق الى ان يجده

فى داخلى حنين له , له هو وحده ....عينى تدمع فى كل ليلة تمر واحس بالضعف احس بالضياع

اقف حائرا امام كم هائل من الالغاز التى تدور فى راسى...كيف ساجده واين وهل هو موجود..ام انى اتوهم

الحب الصافى والعذب والنقى , هل ساجده ؟ ....لدى قطة جميلة انها تؤنسنى دائما..وجدتها فى احد الايام صغيرة تبكى فى احدى الطرق , لقد كانت جائعة , فاخذتها معى واطعمتها واويتها من البرد , اننى الان احس بنفسى مثلما كانت عليه قطتى , اعانى من وحدة مخيفة وبرد يجعلنى ارتجف....اسال نفسى هل ساظل انتظره ابد الدهر؟

لكنى كلى امل بانى سوف اجده يوما ما...ياتينى كزخات المطر, يداعبنى ويروى لى قصصا وحكايات عن الحب والطفولة , عن المعاناة والسعادة , عن الاحلام والطموح, عن الامل ....

ربما سيتاخر ذلك الحبيب عن المجىء ولكنى سوف اظل دائما انتظره ياتينى كزخات المطر..اكيد سوف انتظره .



الخميس، 17 سبتمبر، 2009

حبيبى...انت لم تمت






حبيبى انت لم تمت.. لقد رحلت بجسدك..لكن روحك لم ترحل..مازلت احس بك بجانبى تدور حولى..تهمس فى اذنى وتقول: احبك...عندما امشى احس بك بجانبى تمشى معى وتحرسنى...عندما ابكى احس بك تمسح دموعى وتقول: انا مازلت بجانبك...اه يا من عشت معه اجمل ايام عمرى ويا من سلبت منى عقلى ووجدانى..يا من احسستنى بمعنى الحب..يامن كنت لى ملجا اشكو اليه..ويامن كنت العب معه كالاطفال..ويا من كنت اجلس معه تحت ضوء الشموع..ويا من كنت اتشاجر معه واوبخه...يا من حميتنى من نفسى عدة مرات...ويا من كنت حسن الاخلاق والصفات...يا من كنت تبتسم لى عندما اخطىء..ويا من كنت تبكى على بكائى وتحزن على حزنى وتسعد لسعدى...يا حبا انسانى احزانى...يا قلبا عطوفا داوى جراحى والامى...انت لم تمت لان روحك ما زالت باقية...... تلك هى الكلمات التى قالها ذلك الشاب الذى يجلس بجانب قبر حبيبه يمسك بيده وردة حمراء لقد احب ذلك الشاب حبيبه حبا كبيرا حبا انساه وحدته وانساه معنى الالم لقد كان حبهما حبا نقيا صافيا كالالماس..لم يكن هناك شىء قادر على تفريقهما الا الموت...حبيب ذلك الشاب لقد فارق الحياة...كيف التقيا ومتى احبا بعضهما؟ هذا لا يهم ولكن المهم انهم كانو قد عثروا على بعضهم.....لقد فرق الموت بين اجسادهم ولكن حبهم ظل وسوف يظل خالدا.....اخر حديث دار بينهما كان فى ذلك المشفى عندما اتى الشاب راكضا لا يريد الا ان يصل الى الغرفة التى كان يرقد فيها حبيبه الذى انهكه المرض...يصل ويفتح باب الغرفة ليجد حبيبه يتاوه من الالم ومن المرض العضال الذى سكن جسده..تنزل دموع من عيني الشاب يقول: لماذا لم تخبرنى بهذا..لماذا لم تقل لى بانك مريض الم نكن حبيبين الم نكن نشكى دوما ما بنا....ينظر اليه حبيبه بعينين ذابلتين ويقول له بصوت تعب: اقترب منى اكثر واجلس بقربى انى اريد ان تكون اخر من ارى وجهه و اخر من المسه قبل ان افارق الحياة.. ياتى الشاب ويجلس بجانب حبيبه ويبكى ويبكى...يقول له حبيبه: لم اخبرك باننى مريض حتى لا اجعل ايامك معى جحيما..كنت اريد ان تكون اخر ايامى معك جميلة..لم اخبرك حتى لا تشعر بنفس الالم الذى احسه...حتى لا تعمى عينيك من البكاء..وحتى لا افقد رؤية ضحكتك الجميلة وحتى لا تصبح حزينا ذابلا وحتى لا تجف اوراقك الخضراء وتسقط..وها انت الان تبكى ..ارجوك لا تبكى..يعانق الشاب حبيبه المريض بقوة ودموعه تملا وجهه ويقول: يا ليتنى مت قبل ان اراك متعبا وطريح الفراش...يا ليتنى استطيع ان اعطيك صحتى وعافيتى..ياليتنى استطيع ان اعطيك روحى و حياتى...يقول له حبيبه وقد اوشك على مفارقة الحياة: قل لى احبك اريد ان اسمعها منك كما قلتها لى اول مرة...يهمس الشاب فى اذن حبيبه وهو يعانقه: احبك ولن اقدر على حب غيرك وسوف تعيش دائما فى قلبى ابد الدهر...ثم ينظر فى وجه حبيبه يجده لقد رحل وفارق الحياة....يصرخ الشاب صرخة قوية يسمعها كل من فى المشفى كل من فى المدينة كل من فى الارض...انها صرخة الم ووداع.....سكت الشاب عن الكلام وهو يجلس بجانب قبر حبيبه...يمسح دموعه عن وجهه ثم ينظر الى الوردة الحمراء الجميلة التى فى يده ويبتسم ابتسامة صغيرة فيها شىء من الحزن ويقول: لقد كنت تحب هذا النوع من الورود حبيبى..يضع الوردة على قبر حبيبه. ثم يرحل.

والدتى وفنجان القهوه


فى يوم جلست مع والدتى لشرب فنجان قهوة انا لا احب ان اشربها ولكن جارتنا صديقة امى مسافرة كانت دائما تشرب القهوة مع والدتى لذلك اردت ان اونسها بجلوسى معها ...تحدثت معها كثيرا وكثيرا عن الذكريات فى الصغر كانت تقول باننى كنت كثير البكاء ولا احب ان يحملنى احد غيرها...استمر الحديث وفجاه قالت لى: يا بنى عندما تتخرج اريد ان ازوجك لا جمل امراة حتى تسعد معها...استمرت والدتى فى الحديث ولكنى سرحت بعيدا عنها اقول فى نفسى: ماذا لو عرفتى يا والدتى من اكون...ماذا لو عرفتى بان اجمل امراة فى الكون لن تهز بى شعرة واحدة...ماذا لو عرفتى يا والدتى بان تلك المراة الفاتنة لو ظلت ترقص امامى وتتمايل لن يهتز قلبى ولو ثانيه...ماذا لو عرفتى بان قلبى لن يكون ملكا لامراة..وان فؤادى لن يسعد مع تلك الفاتنة...ماذا لو عرفتى يا والدتى الغالية بان قلبى يحلم بحب رجل وليس امراة...اخرج من شرودى على صوت والدتى تقول لى: اعطنى فنجانك سوف اقراه لك لارى...وقبل ان تكمل جملتها اقول لها: الى متى يا امى الن تتركى ابدا هذه العاده انك دائما...وقبل ان اكمل كلامى تقول لى وهى تنظر فى قعلر فنجانى: لا ارى بجانبك امراة ولكنى ارى طريقا جميلا باحدى جنبيه ورودا حمراء رائعة وفى جانبه الاخر اشجار خضراء متدلية اراك تتمشى به وكانك تبحث عن شىء ارى ايضا ان هناك احدا بجانبك لا اعرف اهو رجل ام امراة...استمع الى امى جيدا ولوصفها واسرح بداخلى واقول فى نفسى: فنجانك يا غالية صدق وان كذب ليس هناك امراة فى قلبى ابدا لان قلبى لا يهوى النساء وذلك الطريق الجميل هو املى ومشوار بحثى عن حب يسعدنى ويداوينى...من كان بجانبى يا والدتى الغالية هوحبيبى الذى سوف القاه يوما ما احس به بجانبى ينتظرنى ان اجده...استمع الى امى تقول لى: اسمع يا بنى ان فنجانك يقول بانك سوف تجد شخصا ما يكون عزيزا على قلبك ربما هى عروسك...تقطع امى حديثها فجاة وتذهب سريعا الى المطبخ لان رائحة طبيخها تقول بانه سوف يحترق..تقول لى: انتظر سوف اتى فقط دقيقة واعود....عندما عادت والدتى جلست وسكبت لى فنجان قهوة اخر دون ان اطلب منها ذلك انها تريد ان تطيل جلستى معها تقول لى: منذ نعومة اظافرك وانى اشعر بانك مختلف...اقول لها كيف...تقول لى : كنت نادرا ما تلعب مع الصبيان فى الخارج واصدقاؤك كانو قليلين كنت لا تحب العاب الصبيان كنت تحب العاب الدمى...اتذكر تلك الدمية يا بنى لقد كنت تحبها كثيرا...اقول لها: اجل كنت احب كثيرا تلك الدميه ولكنى الان كبرت...تقول : نعم كبرت واصبحت شابا وقلبك لا يزال كقلب طفل...انت مختلف عن اخويك الاخرين انى اشعر بهذا..هادىء وتعاملك رقيق..وصوتك لا يعلى على احد انك دائما كنت كذلك...اقول لها: نعم نعم...تقول لى: انت دائما خجول ولا تنظر فى وجه احد الا وخفضت عينيك بعدها...اقول لها: امى مابى اراك اليوم تصفينى..تقول لى: انى عندما ارى فى عينيك احس بان لديك حزن دفين لا ادرى ولكن هذا ما اعتقده...اقول لها: انك دائما تعتقدين اشياء واشياء...تعلو وجهى ابتسامة صغيرة مصطنعه واقول فى نفسى: ايعقل الا يكون فى قلبى حزن وانا الذى ولدت باحساس مختلف وبشعور مختلف..لو تعلمى يا غالية حجم وحدتى وغربة النفس التى فى داخلى...لو تعرفى يا غالية كم انا بحاجة لان اشكو لك مابى...وكم بحاجة لان اقول لك ما هو شعورى...يا ليتنى استطيع ان اخبرك باننى مختلف...او يا ليتك سوف تفهمين ما معنى بان يكون شعورى شعور مثلى...وفجاة يرن الهاتف...انهض لكى اذهب واجيب..تقول امى: لا اجلس انا سوف اجيب.....يبدو انه اخى الذى يكبرنى بسنتين يبدو انه سوف يتاخر اليوم ايضا...تضع امى السماعة وفى وجهها شىء من الضيق...تاتى وتجلس تقول: ان اخاك دائما ما يتاخر حتى الليل يتعذرباعذار لا اصدقها بسهولة انه دائما ما يكون مدعو من قبل احد اصدقائه فى الجامعة. ان احوال اخيك غير مطمئنه اسمعه كل ليلة يتحدث بالجوال بصوت منخفض...اقول لها: وماذا فى ذلك ربما لا يحب ان يسمع احدا كلامه الحقيقة يا والدتى يبدو بانه يتحدث مع...وقبل ان اكمل كلامى تقول: اجل اعرف لا بد وان تلك الفتاة التى يتحدث معها فى اخر الليل اهلها لا يدرون عنها انا اصبحت اخاف على اخيك من تصرفاته الخرقاء...اقول لها : يا والدتى وماذا فى ذلك ان الحب ليس بعيب ولا جنون عليك يا امى ان اتفهميه وان تتحدثى معه بدلا من ان تسمعيه كل يوم هذا الكلام...تقول لى: اذا لماذا انت لا تفعل مثله؟... لماذا لم ارك يوما تهمس بالحديث على الهاتف مع فتاة..لماذا انت لست مثله؟....تكمل امي جملتها هذه وتنهض من مكا نها وتذهب لترى الطبيخ على النار كانها لا تنتظر منى اجابة....اقول فى نفسى: بماذا سوف اجيبك يا والدتى الغالية؟..بماذا؟ لقد علم فؤادى بان ذلك الحب الذى يكون بين شاب وفتاة لا يناسبنى...انها قصتى مع غريزة لا يقبلها مجتمعى ولا حتى اقرب الناس لى..ولا ادرى ولكن ربما حتى انت يا والدتى الغالية....تاتى امى تجلس مرة اخرى تصب لنفسها فنجان قهوتها الثالث وتسالنى ان اردت المزيد فقلت لها: لقد شربت حتى الان فنجانين وانت تعلمين انى لا احب القهوة...فجاة ونحن جالسان تسقط قطرات مطر متباعدة لقد كان الجو غائما من الفجر ثم تتوالى سقوط قطرات المطر ويزداد حجم حبتها...تتساقط من السماء كانها تبكينى...لا لا..لا بد من انها لا تبكى على وانما تبكى من المجتمع الذى قهرنى...تخرج امى الى الخارج وتجمع الغسيل من على الحبل قبل ان يبتل بقطرات المطر....انهض من مكانى انظر الى الساعة اراها تشير الى الرابعة عصرا لتعلن عن اقتراب موعد اذان العصر..جلوسى مع والدتى جعل الوقت يذهب سريعا وحديثى معها جعلنى اتذكر بانى بحر يحمل سرا دفين واحزانا تتجدد...وان مشوارى مع دمعى النازف وقلبى المكسور لم ينتهى ولا ادرى متى ينتهى ولكنى كلى امل بانه يوما ما سينتهى...سوف انجح فى حياتى وسوف اصبح انسانا يحتذى به فى اخلاقه وسوف اظل احلم دوما بان هناك حبا يوما ما سوف يحتوينى...ومشاعرى سوف لن تكون الا دافعا لى تدفعنى الى النجاح الى الطموح الى ان اكون كما كنت احلم...انى احب الحياة احب السماء احب شواطىء البحار احب كل شىء جميل....اجل لن يمنعنى شىء عن الحب والنجاح لاننى اؤمن باننى موجود باننى استطيع...باننى صادق...لاننى اؤمن بان مثليتى هى قدرى...واؤمن بان الخالق خلقنى لاجد من يحبنى واحبه....اكيد

كبرت..واصبحت اعرف من انا




وحدتى اختلافى شيئان لا زمانى منذ الصغر منذ ان ان كنت طفلا برىء يلعب فى البيت كنت قليلا ما العب فى الخارج مع الاولاد كنت افضل ان العب باشياء اخرى غير التى كنت العبها مع الصبيان كنت احس معها بالسرور كان لى اخ يكبرنى بسنتين كنت العب معه و لكنى كنت اتركه بعض الاحيان عند خروجه مع بقية الاولاد كان ينتابنى شعور لا افهمه كانه خجل كنت احب اللعب بالدمى على عكس اخى الذى لا يحب الا كرة القدم وغيرها من العاب الصبيان .....ومرت السنين وكبرت وكبر شعورى باختلافى كان لدى شعور مختلف اتجاه الشبان كنت اظن اننى وحيد اعانى من هذا الشعور ولكننى علمت اننى لست وحيدا وفرحت عندما علمت ان هناك شبان لديهم نفس الشعور. الان انا اعرف من انا لكنى لن اقول من انا لمجتمع لو عرف من انا لاصبحت عارا على اهلى لمجرد اننى مختلف لاصبحت مكروها من المجتمع لمجرد ان احساسى مختلف وكاننى اخترت ان اكون من انا. اننا المثليون لنا مشاعر ولنا احاسيس وان كانت مختلفه غرسها الخالق فينا ولم نغرسها بايدينا...تمت